تفاصيل مهمة حول ما يجري بين هواوي والحكومة الأمريكية

0


بشكل عام

- الضرر لن يتوقف عند هواتف هواوي العاملة بالأندرويد بل سيطال أيضا الحواسيب العاملة بالوندوز وكل ما تعتمد عليه وتُنتجه الشركات الأمريكية من خدمات ومنتجات.
- الضرر سيمس فقط الهواتف المستقبلية التي ستطلقها الشركة بعد دخول القرار حيز التنفيذ، إضافة إلى الحواسيب المعتمدة على نظام الوندوز.
- وعدت هواوي بالاستمرار في تقديم الترقيعات الأمنية وخدمات ما بعد البيع بعد سريان القرار، دون تحديد مدة الاستفادة منها.
- وعدت غوغل بالاستمرار في تقديم الترقيعات الأمنية لنظامها بعد سريان القرار، دون تحديد مدة الاستفادة منها.
- ستستفيد هواتف هواوي الحالية والقابعة في مخازنا من خدمات شركة غوغل كلها دون مشاكل.

تفاصيل مهمة

1 - من الضروري أن نفهم أن ما ستخسره هواوي ليس استخدام نظام التشغيل أندرويد وإنما الخدمات المرتبطة به والتي توفرها غوغل، فإضافة إلى خدمات كاليوتيوب والجيميل فهنالك أخرى تشتغل في الخلفية  يعتمد عليها المطورون في تطبيقاتهم بكثرة مثل الخاصة بإرسال الإشعارات والخاصة بالتحقق من الهوية مثلا، فهذه ستضطر هواوي إلى برمجة بديل جديد لها ودمجها مع النسخة المتاحة للعموم من الأندرويد وإقناع المبرمجين بجدواها، وفوق كل ذلك، ستحتاج الشركة أيضا إلى إدخال التعديلات الضرورية على كل نسخة جديدة من الأندرويد بعد طرحها حتى تتوافق مع هواتفها، وهو ما كان يحدث سابقا قبل الإعلان عن إطلاقها. أما متجر التطبيقات، فيمكن تعويضه بنسخة معتمدة على ملفات ال APK المرفوعة للتطبيقات إلا أنه قد يتأخر في عرض النسخ الأخيرة منها.

2 - منحت الإدارة الأمريكية مهلة سماح حتى 19 غشت من هذه السنة للشركة لترتيب أمورها مع الشركات الأمريكية، وهو ما يعطيها فترة قصيرة لترتيب أولوياتها قبل دخول الحظر حيز التنفيذ.

3 - تطور هواوي نظام تشغيلها الخاص منذ 2012، لكن ذلك قد لا يكون كافيا، ولا يُعرف إن كان خاصا بالهواتف أم الحواسيب.

4 - ستخسر الشركات الأمريكية أيضا، فستضطر إلى التوقف عن التعامل التجاري مع الشركة الصينية التي تُعد ثاني أكبر صانع للهواتف في العالم، خاصة وأن هواتفها تلك تضم أجزاء تصنعها شركات أمريكية كالزجاج غير القابل للخدش والرقاقات وغيرها.

5 - خسارة الشركات الأمريكية قد تمتد أيضا إلى خسارة التقنيات التي طورتها الشركة الصينية، سواء تعلق الأمر بعدسات التصوير أو تقنيات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات أو حتى تكنولوجيا الهواتف القابلة للطي.

6 - يمكن تجاوز القرار الأمريكي باستصدار رخصة للتعامل مع الشركة الصينية إلا أن ذلك مقيد بالموافقة على الخضوع لمراقبة السلطات الأمريكية.

7 - ستتضرر الشركات الأمريكية الراغبة في الدخول إلى السوق الصينية إن قررت الحكومة المحلية الرد على القرار الأمريكي بآخر مماثل له، ولعل أبرز المتضررين سيكون شركة آبل التي تعتمد على الصين في صناعة أجهزتها وهواتفها بشكل رئيسي.

رؤيتنا للموضوع كله

1 - ستركز هواوي على البناء على نسخة أندرويد الأخيرة وبناء متجر تطبيقات يضم البرامج المختلفة التي يحتاجها المستخدم، ولن تجد صعوبة كبيرة في ذلك، فأغلب التطبيقات يمكن تحميلها على شكل APK من منصات متخصصة ليتبقى على الشركة جمعها في متجرها الخاص فقط (لديها متجر تطبيقات خاص بها)، أما الجزء الآخر للمشكلة فهو توفير بدائل لمنتجات شركة غوغل وهو ما قد تعاني معه.

2 - فيما يخص الوندوز، فإن قررت تغييره بنظام تشغيل آخر، فلن تجد أفضل من إحدى التوزيعات المبنية على لينكس، خاصة وأن هنالك توزيعات صينية مشهورة ك Deepin مثلا.

3 - الموضوع كله محاولة ضغط على الشركة والصين للخضوع للقرارات الأمريكية إلا أنه سيُسرع من وتيرة تطوير بلاد التنين للبنية التحتية الصناعية المحلية لتجنب وضع مماثل مستقبلا.

4 - قد تتدخل الشركات الأمريكية المعتمدة على الصين لصناعة منتجاتها، للضغط على الإدارة الأمريكية للتراجع عن قرارها أو تخفيف ضرره عليها.



المصادر: 1 2

إعلان